الوصول الى الحقيقة

في ذكرى #المولد_النبوي (أنسام طه)

عبد الله مودان

ربّيتُ حبّك من عامٍ إلى عامِ
كم ذا ادخرتُك ترياقًا لآلامي

ذكراكَ في ليلةِ الميلادِ تملؤني
شذىً بصدريَ أو حبرًا بأقلامي

يا سيّد الكون ناولني اليقينَ وخذ
منّي الظنونَ ورتّبْ طيشَ أحلامي

من بينِ كلّ العِطاشِ الذاهبينَ إلى
ماءِ الحقيقةِ بارِك حرفيَ الظامي

**********

يمّمتُ صوبكَ فالمعراجُ يصعدُ بي
يطوي السماواتِ والإسراءُ قدّامي

وجئتُ في موكبِ الأحبابِ تسبِقُني
شوقًا إلى قلبِك الميمونِ أقدامي

من مثلُ قلبِ رسولِ اللهِ يوم أتى
أبوابَ مكّةَ أرخى كلّ صمصامِ

يا سيّدي جئتُ والدنيا يطيشُ بها
عقلُ الحليمُ وينمو جرحُها الدامي

في كلّ ركنٍ يدوّي صوتُ قنبلةٍ
ردًا على صفعةٍ من حقلِ ألغامِ

واستنزلَ القاتلُ المجنونُ لعنتَهُ
وأصبحُ الذبحَ عند الناسِ “إسلامي”

اليومَ تحتاجك الدنيا فداكَ أبي
فداكَ أمي وأخوالي وأعمامي

من يجمعُ الناسَ نحو اللهِ يُرجعُهم
إلا محمدُ غيثُ الرحمةِ الهامي

إلّا الذي لو بدت أنداءُ طلعتِهِ
لاستيقظَ النورُ في بغدادَ والشامِ

يا سيّدي والفؤادُ اليومَ منغلقٌ
دون الإجاباتِ طاشت رميةُ الرامي

لكنني كلما استوحشتُ من قلقي
فتحتُ نافذةً تزهو بأنسامِ

أنسامِ طه .. وفي طهَ يقولُ فمي
أنشودةً تفتديها كلُّ أيّامي

قد يعجبك ايضا
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com