الوصول الى الحقيقة

حركة الجهاد الاسلامي – القرار الأمريكي بإعلان القدس عاصمة لــ “اسرائيل” لن يمر

وجه اليمن –

أكدت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين أن قرارالرئيس الأمريكي المتعلق بالاعتراف بالقدس عاصمة لــ “اسرائيل” يؤكد العداء الذي تمارسه أمريكا، والحرب التي تشنها على الشعب الفلسطيني والأمة العربية و الإسلامية.

وحسب وكالة القدس للأنباء، أكدت الحركة على لسان القيادي فيها أحمد المدلل مساء اليوم الثلاثاء بأن القرار الأمريكي يثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأن أمريكا لم تكن يوماً طرفاً نزيهاً في الصراع المتواصل مع العدو الصهيوني، و أن قرار ترامب بما يتعلق بالقدس يؤكد دعمه و اسناده للعدو في العدوان على شعبنا.

و أوضح المدلل في تصريح أن هذه الخطوة  الاستفزازية تتطلب تكريس الوحدة الفلسطينية، و الوقوف بوجه القرار الأمريكي.

و دعا الشعوب العربية للخروج بمظاهرات مليونية تؤكد بأن القدس لن تكون “أورشاليم”، و ستبقى قبلة المسلمين، و لا تنازل عن ذرة تراب منها.

و طالب الرئيس محمود عباس أن يوقف أي محادثات أو مفاوضات ترعاها أمريكا، و أن يعلن بأن أمريكا لا يمكن أن تنشر السلام في العالم، و هي سبب عدم الاستقرار في المنطقة.

و شدد المدلل على أن حركة الجهاد الإسلامي دعت الى أيام غضب يشهرها الشعب الفلسطيني في وجه المجرم ترامب، مطالبة أبناء شعبنا في غزة و الضفة و القدس و الأراضي المحتلة و الشتات للخروج و المشاركة في وقفات الغضب ضد القرار الأمريكي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com