الوصول الى الحقيقة

الفيفا يحرم ريال واتلتيكو مدريد من التعاقدات لمدة سنة

لن يتمكن ريال مدريد الإسباني وجاره اتلتيكو من إجراء أية تعاقدات لمدة سنة بسبب مخالفتهما قواعد انتقالات اللاعبين القاصرين بحسب ما ذكر الاتحاد الدولي للعبة الخميس.

 

وجاء في بيان فيفا: “وافقت اللجنة التأديبية في فيفا على معاقبة ناديي ريال مدريد واتلتيكو مدريد الاسبانيين بسبب انتهاكات متعلقة بالانتقالات الدولية وتسجيل اللاعبين تحت 18 سنة”.

 

وأضاف: “لقد انتهك الناديان عدة احكام بشأن الانتقالات الدولية والتسجيل الأوّل للاعبين القاصرين، بالإضافة إلى عدة احكام أخرى ذات صلة، في ما يتعلق بتسجيل ومشاركة بعض اللاعبين في المسابقات”.

 

وتابع: “سيواجه الناديان عقوبة بمنعهما من تسجيل أي لاعب على الصعيدين الوطني والدولي في فترتي التسجيل المقبلتين، لمخالفتهما المواد 5، 9، 19 و19 مكررة بالإضافة إلى الملحقين 2 و3 من النظام الأساسي لوضع وانتقالات اللاعبين”.

 

ويبدأ الإيقاف في تموز/يوليو المقبل حتى كانون الثاني/يناير 2017.

 

وغرم الاتحاد الدولي اتلتيكو بمبلغ 900 ألف فرنك سويسري (820 الف يورو) وريال 360 ألف فرنك (330 الف يورو).

 

ورأى بيان فيفا أن حظر التعاقدات لن يؤثر على فترة التسجيلات الحالية، نظراً لانطلاقها قبل إخطار هذا القرار الذي لا ينطبق على كرة السيدات، كرة الصالات والكرة الشاطئية، كما لا يشمل تسريح اللاعبين.

 

ريال واتلتيكو… بعد برشلونة!

 

وهكذا يتجرع ريال وأتليتكو من نفس كأس غريمهما برشلونة الذي حرم من إجراء أي تعاقدات لفترتين في 2015.

 

ورأى فيفا آنذاك ان النادي الكاتالوني خالف الانظمة في بعض الحالات المتعلقة بلاعبين تحت السن القانونية سجلوا في قيوده رسمياً وخاضوا مسابقات رسمية في صفوفه بين عامي 2009 و2013.

 

وتعاقد برشلونة مع لاعب الوسط التركي اردا توران من اتلتيكو والظهير اليكس فيدال من إشبيلي÷، لكنهما اضطرا إلى الانتظار حتى الشهر الجاري كي يخوضا أولى مبارياتهما تحت ألوانه.

 

ويستند فيفا في قراره إلى البند الرئيس المتعلق بحماية القاصرين في سياق الانتقالات الدولية، أي المادة 19 من “الانظمة حول انتقال اللاعبين”.

 

وبحسب هذه المادة، فإن الانتقالات الدولية للاعبين مسموحة فقط في حال كان عمر اللاعب يزيد عن 18 عاماً. لكن المادة نفسها تشير إلى سماح الانتقالات الدولية للقاصرين تحت ثلاثة ظروف محددة، ويتم اقرار الاستثناءات فقط بعد تقييم “لجنة اوضاع اللاعبين” الفرعية.

 

وترى اللجنة التأديبية أن حماية القاصرين في إطار الانتقالات الدولية يعتبر مسألة اجتماعية وقانونية هامة ذات صلة بكل أصحاب الشأن في كرة القدم، معتبرة أنه بينما يمكن للانتقالات الدولية، في حالات محددة، أن تعود بالنفع على المسيرة الرياضية للاعبين الشبان، فإنه يرجح أن لا تصب في صالح اللاعبين القاصرين.

 

وبناء على هذا التحليل، خلصت اللجنة إلى أن “الاهتمام بحماية التطور الملائم والصحي للقاصر بشكل عام يجب ان يكون له الأولوية مقابل المصالح الرياضية الصرفة”.

 

وتؤكد اللجنة التأديبية ان فيفا يأخذ مسألة حماية القاصرين في كرة القدم بشكل جدي. وتعتبر حماية القاصرين من المبادئ الأساسية المشمولة في الاتفاق الذي تم التوصل له بينه وبين الاتحاد الاوروبي لكرة القدم والمفوضية الأوروبية عام 2001، وتعتبر أن لاعبي كرة القدم الشبان معرضون للاستغلال والإساءة في الدول الأجنبية دون وجود قيود مناسبة. وهذا الأمر بالتحديد يجعل حماية القاصرين في كرة القدم من قبل الهيئات الرياضية الناظمة، وخصوصاً فيفا، أمراً هاماً للغاية.

 

يذكر أن نظام مطابقة الانتقالات المدار عبر الانترنت اصبح الزامياً لكافة الانتقالات الدولية للاعبين الذكور المحترفين في لعبة كرة القدم المكونة من 11 لاعباً (أي ليست الخماسية أو الكرة الشاطئية) منذ تشرين الأوّل/أكتوبر 2010. وبدءاً من مطلع 2009، أصبح استخدام النظام الزامياً في كافة التطبيقات الخاصة بأوّل تسجيل للاعب قاصر أو انتقال دولي يشمل لاعباً قاصراً.

 

قد يعجبك ايضا
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com