أطباء العالم يحملون جميع الأطراف المشاركة بالحرب على اليمن مسؤولية تدهور الوضع الإنساني فيها..

وجه اليمن – متابعات

 

بعد أن خلفت حرب اليمن وسط تخاذل دولي عشرات آلاف القتلى والجرحى وثلاثة ملايين نازح داخليا، اعتبر مدير العمليات الدولية في منظمة أطباء العالم “جون فرانسوا كورتي” أن حصار تحالف العدوان السعودي على اليمن فاقم أوضاع المدنيين المتدهورة أصلا فتفشت الأمراض والأوبئة مثل الكوليرا.

مدير العمليات الدولية في منظمة أطباء العالم أشار إلى أن هناك نحو مليون حالة مصابة بالكوليرا في اليمن حتى الآن، محمّلا الأطراف المشاركة في الحرب مسؤولية تدهور الوضع الإنساني وعدم احترام القانون الدولي الإنساني، باستهداف المستشفيات والمراكز الصحية والمدارس، مؤكدا أن التحالف العربي بقيادة السعودية يتحمل مسؤولية أغلبية هذه الانتهاكات.

ويوم أمس الاربعاء اتهم ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة قوات التحالف السعودي بوضع العراقيل أمام إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين المتضررين من الحرب، وطالب بضرورة الوصول الإنساني المستدام وبدون عوائق إلى داخل اليمن.

وخلال مؤتمر صحفي في نيويورك أكد دوجاريك أن هناك مشاكل مع التحالف في هذا الصدد، ويتم العمل على حلها معًا.

جدير بالذكر أن العدوان الأمريكي السعودي على اليمن خلف عشرات آلاف القتلى والجرحى وثلاثة ملايين نازح داخليا، فضلا عن تسببه في تفشي الأوبئة والفقر وانتشار المجاعة، وبات أكثر من عشرين مليون شخص (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وفق تقديرات أممية.

المصدر: موقع الوقت

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.