وأخيرا سقطت اكذوبة حصار تعز !!

أحمد الحبيشي

وأخيرا سقطت اكذوبة حصار تعز التي روج لها تحالف العدوان السعودي ومرتزقته ، وتحطمت على صخرة الحقيقة ، عندما وافق الوفد الوطني المفاوض في سويسرا  على توزيع المساعدات الانسانية في  كل مديريات محافظات تعز وأحيائها السكنية وشوارعها  دون إستثناء ،  بدلا من فتح ممر مشبوه لايصال مساعدات متنكرة بطابع انساني ، الى بضعة شوارع مسلحة هجرها معظم سكانها ، فيما يسيطر عليها مقاتلون مرتزقة بأموال مدنسة !!

 

تحت اشراف الامم المتحدة تم توزيع أغذية وأدوية ومشتقات نفطية ومياه صحية على سكان محافظة تعز بحضور المحافظ عبده الجندي وأجهزة السلطة المحلية  ، وسط ممانعة يائسة من”المقاولة” السعودية المسلحة التي حاولت عرقلة  فتح ممر انساني ،  لتوزيع المساعدات الغذائية والطبية والنفطية ، الى بضعة شوارع  مختطفة وخالية من معظم سكانها في قلب مدينة تعز!!

 

بفضل  انكشاف اكذوبة حصار تعز  ، تمكن المجتمع الدولي  من  التعرف على حقيقة الاوضاع في هذه المحافظة الباسلة.

 

وبفضل انكشاف هذه الأكذوبة زاد مأزق مخططات الجيوش الأجنبية متعددة الجنسيات التي عجزت عن إحتلال تعز  بغطاء داخلي برا وبحرا  وجوا ، بعد ان خسرت الكثير من من دباباتها ومدرعاتها وجنوده وقادتها الميدانيين في الشريجة وجنوب باب المندب ، وعلى رأسهم العميد محمد الصهياني قائد قوات الاحتلال السعودية في عدن ، والجنرال الكولومبي دومنيك سيرلاك قائد قوات مرنزقة بلاك ووتر.

 

بوسعنا القول  ان تحالف جيوش الغزو والاحتلال متعددة الجنسيات بقيادة السعودية ، دخل زاوية حادة وخانقة بعد انكشاف إكذوبة حصار تعز ، حيث تفاقمت الخلافات الحادة  بين الدول التي عجزت عن احتلال محافظة تعز  برا وبحرا بغطاء جوي غير مسبوق  ،  بفضل صمود ومقاومة وتضحيات الجيش واللجان الشعبية في تعز من جهة ..  وببن المقاولات المسلحة التي تتاجر بدماء ومعاناة أبناء وبنات تعز في بضعة شوارع مختطفة وشبه مهجورة  من جهة أخرى !!!

 

تحية لأبناء تعز الغيارى .

 

تحية لرجال تعز الأحرار ونسائها الحرائر.

 

تحية لبطولات وتضحيات الجيش واللجان الشعبية في تعز.

 

الخزي والعار للخونة والمرتزقة المحليين الذين يبيعون شرفهم بثلاث ورقات من فئة الحمسمائة ريال سعودي!!؟؟

 

وتحية من القلب لمحافظ تعز المناضل عبده محمد الجندي الذي رافق الوفد الأممي أثناء توزيع المواد الإغاثية في جميع مديريات ومدن وأحياء وشوارع وطرقات وقرى محافظة تعز دون استتناء.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.