تواصل الإدانات لعدد من الأحزاب اليمنية في جريمة اغتيال الرئيس الصماد..

وجه اليمن – متابعات

 

 

تواصلت الإدانات اليوم الثلاثاء من عدد من الأحزاب اليمنية في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد صالح الصماد إثر غارات لطيران العدوان السعودي الأمريكي التي استهدفته وهو يؤدي واجبه الوطني بمحافظة الحديدة.

 

حيث نعت أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي لأبناء الشعب اليمني استشهاد رمز العزة والكرامة والفارس الذي شهدت له ساحات النضال الوطني الرئيس صالح الصماد جراء غارات طيران العدوان يوم الخميس الماضي، مشيرةً إلى أن الرئيس الصماد قائدا هماما مضي مدافعا عن قيم العدل والمساواة وضحى بحياته في سبيل عزة وكرامة ورفعة الوطن.

 

فيما اعتبرت الهيئة التنفيذية لتكتل الأحزاب السياسية المناهضة للعدوان استهداف الرئيس صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى جريمة اغتيال سياسية مكتملة الأركان، لافتةً إلى أن هذه الجريمة وكافة الجرائم التي ترتكبها أنظمة دول العدوان لن تمر دون رد مؤلم لدول العدوان.

 

من جهتهً أخرى أكد حزب الكرامة اليمني أن دم الرئيس الشهيد صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى سيكون حافزاً للمضي على دربه في مواجهة العدوان الغاشم، محملاً دول العدوان وفي مقدمتها نظام العدو السعودي مسئولية جريمة استهداف الرئيس الشهيد الصماد.

 

كما عبر حزب الوفاق الوطني عن خالص التعازي وصادق المواساة لقائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي وللشعب اليمني في استشهاد رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد، مشيراً إلى ما تمتع به الشهيد من صفات حميدة و قدرات قيادية عالية مكنته من ادار معركة الدفاع عن الوطن بشجاعة واستبسال والحفاظ على كينونة الدولة وسلامة مؤسساتها.

 

من جانبه أكد حزب شباب التنمية الوطني الديمقراطي أن استهداف الرئيس الشهيد صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى جريمة سياسية ارتكبها طيران التحالف الأمريكي السعودي تتنافى مع كل الأعراف والقوانين الدولية،لافتاً في بيانه إلى أن استهداف الرئيس الصماد مؤامرة دُبرت بإجماع قوى الهيمنة والاستكبار العالمي لإغتيال هامة سياسية استطاعت أن تتجاوز كل الصعاب والمخاطر في المراحل السابقة منذ تأسيس المجلس السياسي الأعلى.

 

إلى ذلك نعى حزب التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري إلى جميع شرفاء وأحرار شعبنا وأمتنا استشهاد الرئيس المجاهد صالح علي الصماد، قائلاً”:نعاهد الله والشهيد صالح الصماد وكافة الشهداء بالسير على دربهم حتى النصر أو الشهادة”.

 

وأدان التكتل المدني للتنمية والحريات بأشد العبارات جريمة اغتيال رئيس الجمهورية ويعتبر أن هذا الاستهداف بداية لعدوان جديد، مؤكداً أن خبر استهداف المناضل صالح الصّماد مثل لكل أبناءالوطنِ الشرفاء صدمة شديدةً وفاجعة كبيرةً، وكان المُصابُ عظيماً وجللاً لهذا الرجلِ الأصيلِ الذي سيخلدُه التأريخُ جيلا بعد جيل.

 

وتقدم اتحاد الإعلاميين اليمنيين بعظيم العزاء والمواساة إلى أسرة الرئيس الشهيد صالح الصماد وإلى الوسط الإعلامي في المصاب الجلل، قائلاً” كان الرئيس الصماد مثالا للقائد المجاهد الذي مزج بين حنكة الإدارة وصلابة المواجهة”.

 

من جهته نعى مفتي محافظة تعز استشهاد الرئيس الصماد وقال: أنت رمز لنا وإن نساءنا ولادات للألوف والملايين من أمثالك في سبيل قضيتنا.

 

وأضاف: لقد أخذت من اسمك معظمه صلاح وصمود وإنك مشعل يضيء لنا الطريق.

 

فيما نعى مكون الحراك الجنوبي للشعب اليمني العظيم والأمة العربية والإسلامية الشهيد الرئيس صالح علي الصماد.

 

وقال: نثق كل الثقة أن الشعوب التي تؤمن بقضيتها ويُستشهِد قادتها وأبناؤها من أجلها لن تؤثر فيها الأساليب الإجرامية التي يرتكبها تحالف العدوان وأدواته.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.