الوصول الى الحقيقة

إطلاق “قاموس مصطلحات مدى” للنفاذ الرقمي والتكنولوجيا المساعدة

وجه اليمن _ تكنولوجيا

 

 

أطلق مركز مدى للتكنولوجيا المساعدة “قاموس مصطلحات مدى” الذي يقدم شرحًا وافيًا باللغتين العربية والإنجليزية للمصطلحات الأساسية المتعلقة بمجال النفاذ الرقميّ الشامل إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتكنولوجيا المساعدة، وذلك بالتزامن مع فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للغة الأم الذي يوافق 21 فبراير من كل عام.

 

ويتكون قاموس مصطلحات مدى من “354” مصطلحا يُعنى كل منها بتقديم شرحٍ واضحٍ لكل ما يتعلق بالأشخاص ذوي الإعاقة والنفاذ والتكنولوجيا، ويسعى المركز إلى مواصلة عمله لتطوير هذا المشروع في مراحل متقّدمة من خلال إضافة المزيد من المصطلحات وترجمتها إلى لغات عالمية أخرى لزيادة التأثير وتعزيز الشمولية ورفع مستوى الوعي فيما يخص هذا المجال.

 

ويهدف المركز من خلال هذا القاموس إلى تعزيز النفاذ والابتكار باللغة العربية وتشجيع المبتكرين لتقديم المزيد من الحلول التكنولوجية للأشخاص ذوي الإعاقة، في مختلف المجالات باعتبارها /اللغة العربية/ حاملة الثقافة وجوهر الهوية وذلك من خلال توفير قائمة مصطلحات باللغتين العربية والإنجليزية.

 

كما يهدف إلى مساعدة الباحثين والخبراء والمبتكرين والمستخدمين والمدرسين والطلاب والمعالجين والمؤسسات ذات الصلة لفهم المصطلحات الرئيسية المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والنفاذ الرقمي والتكنولوجيا المساعدة، وكذلك تحقيق رؤية المركز لتحسين إمكانية نفاذ تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطر والعالم لجميع الأشخاص ذوي الإعاقة والمتقدمين في السن.

 

ويقدم هذا المشروع مساهمة فعّالة كمصدرٍ معرفيّ حيويّ لجميع المفاهيم والمصطلحات التي تخدم برامج وأنشطة وخدمات مركز “مدى” والفئات المستهدفة والمجتمع عمومًا بحيث يسهم في نشر الثقافة والوعي المتعلق بالنفاذ الرقمي الشامل ويسلط الضوء على خدماته المتمثلة في بناء القدرات وتوفير حلول التكنولوجيا المساعدة على مستوى قطر والمنطقة.

 

وقد تمت مراجعة “قاموس مصطلحات مدى” بالتعاون مع معهد دراسات الترجمة في إطار تفعيل اتفاقية التعاون بين المركز وجامعة حمد بن خليفة الموقعة خلال فعاليات مؤتمر كيتكوم 2019.

 

ونظرًا لقلّة المصادر العربية المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والنفاذ الرقمي للأشخاص ذوي الإعاقة وعدم كفايتها، سعى مركز مدى لتطوير منصة معلومات متعددة اللغات متخصصة للنهوض بحلول التكنولوجيا المساعدة باللغة العربية والتوجه إلى مجتمع المعرفة بما يتواكب مع الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي وكل جديد في مجال الابتكار.

 

يذكر أن مسألة إنشاء حلول باللغة العربية أصبحت أمرا بالغ الأهمية لتسريع وتيرة البحوث في مجال المعالجة الآلية للغة العربية، وبهذا الصدد أطلق المركز في عام 2019 مشروعي بحث لتطوير معالجة لغة الإشارة العربية لفائدة الأشخاص الصمّ وبرايل العربي لفائدة الأشخاص المكفوفين، إضافة إلى مشروع الترجمة العربية المعتمدة للمبادئ التوجيهية للنفاذ إلى محتوى الويب WCAG2.1 مع رابطة الشبكة العالمية W3C.

 

ويسعى المركز إلى مزيد من العمل على تعريب حلول التكنولوجيا المساعدة من خلال برنامج مدى للابتكار، وتوحيد جهود العديد من الباحثين والمبتكرين والمخترعين والخبراء من داخل دولة قطر وخارجها بتهيئة المناخ المناسب لهم، وإنشاء منصة تواصل ومصادر بيانات لتبادل الآراء والمعارف فيما بينهم، ودعم بحوثهم ودراساتهم ومشاريعهم وقد نتج عن ذلك إنجاز العديد من التطبيقات عالية الجودة المدعومة باللغة العربية.

 

كما يعمل المركز عبر شراكات استراتيجية على تمكين قطاع التعليم لضمان التعليم الرقمي الشامل وقطاع الثقافة والمجتمع ليصبح أكثر شمولًا من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

قد يعجبك ايضا
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com