الوصول الى الحقيقة

القرية اليمنية.. ثقافتها وتقاليدها الحلقة الثالثة

وجه اليمن _ ثقافه

 

 

الأطفال :

كان الكثير من الأطفال من الذكور أو الإناث يذهبون لرعي الأغنام والأبقار والماعز وغيرها من الحيوانات وكان كل واحد منهم يأتي إلى (الفيش) الأماكن المخصصة للرعي بالأكل والشرب وهو في العادة عبارة عن خبز جاف والذي يحمله معه يوميا في الصباح الباكر حيث تبدأ رحلته صباحا وتنتهي مع غروب الشمس من كل يوم وبشكل دائم طالما ظل يمارس ذلك العمل وكانت تمارس هذه المهنة من قبل الذكور والإناث على حد سواء وعند الظهيرة يذهب بتلك القطعان إلى اقرب مكان فيه ماء لسقيهن ثم يعود إلى المكان أو أماكن أخرى لإكمال وقته، أما وجبة الغداء فهي جاهزة من الصباح الباكر ومن الطرائف التي كان يعملها الرعاة القيام بحلب الأغنام والماعز، والبقر من كل مجموعة حاجة بسيطة حتى لا يظهر ذلك عند العودة إلى المنزل ومجموعة أخرى يقومون بجلب الحطب لإشعاله ويوضع الحليب في إناء ويوضع على النار وتقطع تلك الفطائر وتوضع بين الحليب وبعد أن ينضج يتناولونه كوجبة دسمة عادة ما يكون ذلك الخبز الجاف من الذرة-الدخن و…إلخ .اما بخصوص التسلية وضياع الوقت كانوا يقيمون الأعراس الشكلية كما يقيمونها في القرية بشكل حقيقي كما يمارسوا بعض الألعاب والأغاني والطقوس التي تندرج ضمن ثقافة وآداب القرية . ومن الأشياء التي تركت في أذهان الرعاة ترك بعض الأشخاص لأغنامهم والهروب إلى المجهول ويظلوا سنين دون معرفة أهلهم بالمكان الذي ذهبوا إليه وماهي أخبارهم وهل هم أحياء أو ميتون؟!ويظلوا على هذه الحال ولا يعود البعض الأبعد مضي سنين كثيرة وعند العودة يحتفلوا به في القرية ويقيمون المآدب ويظلوا على ذلك لفترة ليست وكأنه عاد للحياة من الممات لذلك كان كل شخص يسأله عن رحلته ومغامرته وعن المكان الذي أقام وما واجهه في تلك الرحلة والأعمال التي مارسها لذلك يظل طول أيامه يشرح لهم ذلك بينما الأطفال والنساء يتناقلون ذلك.

الزواج:

كان الزواج في القرية يتم في سن مبكرة ونادرا ما يكون في مرحلة البلوغ والنضوج للذكر والأنثى. إلا أن هناك عوامل طبيعية كانت تفرض تأثيرها على الإنسان مثل المناخ والبيئة والمكان، الأمر الذي جعله يختلف من مكان إلى آخر, ومن مجتمع إلى آخر باختلاف هذه العوامل لكن التشريـعات القانونية قد اختلفت حول سن الزواج مثلما اختلف الفقهاء في ذلك، فأخذت غالبية الدول الغربية بسن الثامنة عشرة للفتى والخامسـة عشرة للفتاة وإلى وقت قريب كأن يتم الزواج مبكرا خصوصا في الريف؛ كون المجتمع قائماً على العمل الزراعي الأمر الذي يتطلب زواج الأبناء مبكرا لتساعد المرأة الجديدة الأسرة في القيام بالأعمال المنزلية, وينظر إلى المرأة ليس لجمالها وإنما ينظر بشكل عام إلى القوية القادرة على تحمل مشاق العمل وجلب المياه والحطب والأعلاف وغير ذلك من المتطلبات الأخرى. أما في وقتنا الحاضر فاختلف الحال نظراً لعوامل كثيرة منها نتيجة التحولات التي طرأت على المجتمع إذ لم يعد كما كان سابقا منتجا بل أصبح مستهلكا فتوقف الزواج على الحالة الاقتصادية للشخص، وقدرته على تلبية الحاجات واللوازم المطلوبة التي أصبحت مبالغاً فيها؛ نتيجة عوامل جديدة أصبحت جزءاً من واقع الحياة في الريف ولا تتناسب مع حالة الناس المعيشية، ويقاس جمال المرأة في الريف عموما على كونها امرأة قوية وقادرة على تحمل مشاق العمل لأن الزينة والتباهي بها كان محدوداً ويكون في مناسبات محدودة ونادرة مثل الأعراس التي تفرض نفسها على الجميع ويتوقف الجميع عن مشاق العمل والمشاركة في المناسبة ومنح المرأة فرصة للتعبير عن ذاتها .

اما دور مجتمع القرية في هذه المناسبة وما يقوم به الفرد في هذه المناسبة

التكافل الاجتماعي:

كان الفرد في القرية وحدة واحدة من التماسك والترابط والألفة حالهم واحد في الخير والشر فإذا حصل ظرف طارئ غير قادر وحيدا مواجهته يقوم بربط الشال في دعامة الجامع وما ان يكملوا الصلاة حتى يتساءلوا الناس فيأتي الجواب من العاقل الذي يفتيهم في الأمر ويأمر الجميع بالعمل معه يوم مجانا لإعادة ما تهدم عليه من منزل وارض وغيره محددا اليوم والجميع يجيبوا بالإيجاب والموافقة. والدعم بالمال في حالة وقوع أي مشكلة مع الغير.

الجانب الاقتصادي:

يقوم هذا الجانب على زراعة الأرض والعناية بها اما المقومات المساعدة لذلك فتتمثل في الإنسان- الأبقار – الحمير – البغال- الجمال- الأغنام- الماعز – تربية الدواجن.

الجانب الاجتماعي:

يقوم هذا الجانب على مفاهيم وأخلاقيات متوارثة مرتكزها العمل التعاوني في الأمور الاستثنائية التي لا يقدر الفرد وحيدا على مواجهتها ولا بد للمجتمع المشاركة في إنجاز ذلك منها مناسبات الموت والزواج والكوارث الطبيعية أو الالتزام للغير بالدفع والتعويض المالي في أي إشكال يحدث لأي فرد ملزم بالدفع كونه فرداً من المجتمع.

 

الفصل الثالث:

مكونات المنزل:

لم يكن المنزل في القرية يحمل نمطاً واحداً نظرا للتفاوت المعيشي البسيط بين فرد وآخر بل نجده أيضا يختلف من قرية لأخرى من حيث السعة والبناء المعماري وعادة ما يكون عمودياً وأفقياً وكل ذلك يتوقف أيضا على القدرة المادية للفرد فإذا كان ذا سعة من المال والجاه والإمكانيات كان البناء اجمل وأوسع، لكن نجد جميع البنيان تخضع في النهاية لحاجة الناس وما يدخرونه من مواش وأعلاف وأدوات لمقومات العمل وما يدخرونه من محاصيل الحبوب وما الى ذلك من الحاجيات واللوازم الضرورية.

أما مكونات المنزل فعادة ما يتكون من التالي:

الدور الأول يخصص للمواشي (الحيوانات) الأبقار الخاصة بحرث الأرض، والتوالد من اجل الحصول على الدهون والحليب، والحمير التي تقوم بعملية نقل الأغراض والحاجيات وجلبها من الأسواق وأيضا المحاصيل والأعلاف التي تعتبر مؤناً للحيوانات، اما تلك المخلفات التي تتركها الحيوانات فتستغل كأسمدة طبيعية للأرض الزراعية بعد اخراجها وتجفيفها ومن ثم تنقل بواسطة الحمير الى الأراضي الزراعية التي تتطلب ذلك.

الدور الثاني للسكن والمعيشة وإذا كان هناك أولاد متزوجون يتم تخصيص غرفة واحدة لكل شخص مع زوجته للنوم فيها أما الجلوس والسمرة فهناك مكان واحد يجمع الجميع يسمى( الخلوة، الديوان).

الدور الثالث لا يختلف عن الدور الثاني في شيء باستثناء مخزن الطعام الذي يتولاه أكبرهم سنا ومهمته القيام بإخراج المؤن الذي يحتاجه جميع سكان الدار من طعام وغيره كل يوم ويعتبر الآمر والناهي في الدار وعلى الجميع اتباع توجيهاته سواء كان رجلاً عاقلاً أو امرأة، أما المطبخ فيكون في سطح الدار وقد تم اختيار المكان بعناية لتكون النساء بعيدات عن الأنظار، ولكي يخرج الدخان بعيدا عن أماكن المعيشة، اما الأثاث فكانت تفرش الأرض بالأبسطة المصنوعة من الحصير والأسرّة المصنوعة محليا وتخصص للنوم وأيضا هناك بعض الفرائق المصنوعة من أصواف الأغنام والتي كان يقوم بحياكتها صناع مهرة وبارعون في ذلك كما يقومون بصناعة بعض الأغطية من الجلود والصوف للرجال لمواجهة البرد.

المطبخ:

المطبخ عادة ما يكون في السطح أو أعلى مكان في المنزل وذلك حسب اعتقادي لسببين السبب الأول للابتعاد عن أنظار الناس والعمل بحرية تامة ثانيا من اجل التخلص من الدخان والروائح كون ما يتم اعداده بواسطة الاحتطاب (الخشب) يترك أدخنة متصاعدة كثيفة.

محتويات الديمة(المطبخ):

التنور “المصعد” مصنوع من الفخار، والوقود المستخدم لإشعاله هو الحطب ويعني بذلك المكان الذي تتصاعد فيه النيران وهو خاص بتجهيز الخبز، الذمول، الجحين، اما الأدوات التي تعد فيها هذه المأكولات فجميعها من الفخار المصنوع محليا مثل الجمنة التي تعد فيها القهوة والحياسي المصنوعة من الفخار الخاصة بشرب القهوة فيها وكذلك المقالي المصنوعة من نوع معين من الأحجار التي لا توجد إلا في صعدة وحجة والتي تحتفظ بالحرارة لمدة أطول ولها أحجام مختلفة، والمطحنة أو المسحقة والمصنوعة من أحجار معينة ويطحن عليها بعض الأشياء، والتنور عادة مطوَّق بالبناء ومطلي بالطين وتوجد فيه فتحة في الأسفل ومفتوح من الأعلى يغطى من الأعلى بمعشرة مصنوعة محليا من الخزف تغطي هذه الأدوات بعد الانتهاء من العمل.

الدسة: هو الفضاء الصغير الواقع في ركن من أركان المطبخ لخزن الحطب واستخدامه خلال أيام هطول الأمطار.

الموقد: وعاء مصنوع من المعدن والنحاس أشبه بكأس الزهرة يستخدم لتسخين الطعام وتجهيزه وأيضاً تجهيز القهوة واستخدام الجمر لأغراض أخرى.

الصلى (الملحة): مصنوعة من الفخار مخصصة لصناعة اللحوم الذي هو عبارة عن رقائق مصنوعة من الذرة الحمراء أو البيضاء والدخن ترتفع عن الأرض بواسطة بناء حوالي 50 سم تقريبا وفتحة متوسطة في الأسفل يسهل من خلالها وضع الأخشاب لتحترق بسهولة، اما الشكل فيكون دائرياً وتعتبر “الملحة” من اللوازم الأساسية في المنزل. ومن أدوات المطبخ الأواني الحجرية والفخارية مثل القدور وهي أوانٍ خاصة باليمنيين منذ آلاف السنين قبل ان تدخل عليها تلك الأواني المعدنية والبلاستيكية والتي أثبتت انها لا تلائم صحة الإنسان بعكس تلك الأواني الفخارية التي هي الأكثر صحة وسلامة للإنسان.

الموقد: ويتم فيه وضع الأخشاب الصغيرة كوقود اذا لم يكن هناك فحم خشبي لإشعاله ليتحول جمراً يحترق ببطء ومن ثم توضع كل الأدوات الخاصة بالقهوة مثل الدلال والكتالي وبعض الأدوات الفخارية فوق ذلك الجمر حتى يكتمل النضوج المطلوب وفي العادة يكون موقعه ليس بعيداً عن التنور.

المطحن: وهو الأداة الحجرية الخاصة بطحن الحبوب ومشتقاتها يدويا مثل الذرة والشعير والقمح والبن وغيره ويتكون من حجر ثابت يعلو عن سطح الأرض بحوالي متر، مثبت بالحجارة كما يطلى ذلك البناء بالتراب الناعم المضافة اليه أغصان الشعير ليعطيه ذلك تماسكاً وصلابة أكثر، اما الحجر المتحرك فيعلو الثابت ويدور بواسطة قطعة خشبية تثبت من أجل ان تدور حول نفسها باليد من قبل من يقوم بطحن المواد المراد طحنها.

المطحنة: يتم استخدامها لسحق البهارات وبعض المواد الأخرى وتتكون من حجر مسطح تطرح أرضا ولها حجر بشكل مخروطي مهمته سحق كلما يراد من خلال مسكه من طرفية بيدي المرأة وتمريره الى الامام والخلف حتى الانتهاء من ذلك.

المرهى:

هي عبارة عن جسمين حجريين نجرا بطريقة فنية من نوع من الأحجار الصلبة لهذا العمل إحداهما كبير ويسمى الأسفل والآخر يسمى الأعلى وهو دائري متحرك يقوم الأسفل على بناء من ثلاثة جوانب بارتفاع ما بين متر- متر ونصف، يتم نجره من اعلاه بشكل دائري ويتم خرمه من الوسط ووضع بداخله قطب للرحاء، ينجر أسفل ذلك الشكل الدائري ممراً لمساعدة السائل الناتج دوران الرحاء الدائري الذي يسمى العلو والمتحرك باليد بواسطة المصممة في احد جوانبه وبواسطة يد الإنسان، اما ما يتم طحنه فهو عبارة عن جبوب مبلول بالماء والذي يتم طحنه حتى يتحول الى سائل غليظ يأخذ لون الحبوب المستخدم.

كيفية تحضير اللحوح:

كان اللحوح من الوجبات الأساسية والضرورية اليومية وكانت الطواحين الآلية معدومة بينما لا يوجد إلا المطاحن اليدوية المصنوعة من الأحجار والتي تنحت من الصخور فكان هناك نوعان من المطاحن الأول خاص بالحبوب التي يتم عملها أقراصاً وخبزاً ونحوه والأخر ما يسمى بـ”المرهى” الخاص بالمواد السائلة ويصنعون منه اللحوح الذي كان من الوجبات الأساسية في كل بيت ويتناولونه في كل الوجبات الى جانب الفطير من الذرة والقمح وكان سعيد الحظ من يمتلك بقرة في منزلة إذ يقدم اللبن الى جانب اللحوح والبسباس خصوصا في وجبة الظهيرة وما قبلها أثناء العمل في الزراعة أما الفطور فعادة يكون من الفتوة الذرة أو الدخن مع الحليب والسمن.

مقومات الاقتصاد:

كانت الزراعة العامل الأساسي الذي تقوم عليه الحياة الاقتصادية لإنسان القرية، لذلك ظل ينتظر طوال العام ما تجود به الأرض من عطاء اما العوامل الضرورية المساعدة لجني المحاصيل فهو الإنسان أولا الذي يقوم بتنقية الأرض وتنظيفها من الحشائش وبذرها، والعامل الثاني هو الأبقار لحرث الأرض وتسويتها وكانت الأرض لا تزرع غير (الحبوب) وبعض البقوليات إلى جانبها لتتحول الأرض إلى واحة خضراء.. والشائع ان الأفراد الذين لا يمتلكون أرضاً زراعية مثل الفقراء والمساكين يذهبون بأوعيتهم أثناء الحصاد فيعطيهم ملاك الأرض ما تجود به انفسهم وتمد به أيديهم، ويظل هؤلاء السائلون يطوفون على كل المزارعين في الحقول .

معالم القرية:

كانت في القرية معالم لازالت عالقة في أذهان كل من عاش فيها طفولته، واليوم أصبحت غالبيتها في حكم الماضي، منها على سبيل المثال: تلك المعاصر المصنوعة من الأخشاب يتم فيها عصر الخردل والسمسم وغير ذلك من الزيوت الطبيعية المستخدمة في بعض الأطعمة ويتم استخراجه باستخدام الجمال التي تدور حول تلك المعصرة وهي مغطاة العينين حتى تنتهي من ذلك العمل الشاق، بينما الأطفال ينتظرون عصارة تلك المواد المعصورة التي يأكل الجمل منها ويشاركه الأطفال ذلك أيضا.

المسجد:

هو المكان الجامع للجميع في كل الأوقات خصوصا في فترات فروض العبادة وكان الناس يفتقدون من يكون غائباً.

وهو أيضا المكان الذي يقام فيه العزاء لمن توفاه الله بقراءة القرآن والفاتحة والدعاء له من قبل الجميع دون مقابل، ويحمل جثمانه إلى الجامع قبل ذلك للصلاة عليه ثم ينقل من الجامع إلى مثواه الأخير محمولا على الاكتاف، وغالبا .. وما يتقدم الجنازة مجموعة من الصبيان يرتلون الأناشيد الدينية ومن ورائهم الجنازة يحيط بها أهل الميت ومن بعدهم جماعة المشيعين .. وما يلفت انتباه المتأمل أن الجامع ليس له منارة كما نرى اليوم ذلك في الجوامع الأخرى وليس له منبر للخطابة فالأذان يتم من صرح الجامع والخطبة تتم قراءتها من القبلة.

المناسبات:

برغم البساطة وقلة الأشياء في حياة أبناء القرية الا ان المناسبات كانت تعطى حقها من الفرح والتسامح الذي كان يملأ القلوب، وبالمقارنة بما نحن عليه اليوم نجدها اجمل مما نعيشه لأن حياتهم مليئة بالفرح والسعادة التي نفتقدها اليوم برغم التنوع الذي كانوا يفتقدوه لذلك عندما كانت تأتي المناسبات تعطى حقها من التعابير التي توحي بما تعنيه في وجدانهم من خلال الأناشيد المعبِّرة من الرجال وأيضا الأطفال مثال ذلك عندما يحل شهر رمضان:

يا مرحبا بك يا رمضان

يا شهر الصلاة والصيام

يا رمضان يا بو الحماحم

ودي لنا قرحة دراهم

التنصير:

كان التنصير حالة من حالات الفرح والاستبشار والإعلان ويكون بإشعال النيران على اسطح المنازل، والتنصير وجمعها(تناصير) وهي مقدمة لمناسبة احتفالية وكان بمثابة إعلام الناس بأول يوم في رمضان أو أول العيد، وهي عادة قديمة جدا منذ القرن الثالث الهجري وربما اكثر وقد تناقلها الأطفال عن آبائهم ،ويقومون بجمع الكثير من الرماد وعجنه بمادة “القاز” وإشعاله في الليل لتبشير الناس بحلول المناسبة وإذا لم يوجد “قاز” يقومون بجمع الملابس التي لم تعد صالحة للبس وإشعالها في مناطق متفرقة الأمر الذي يجعل الأطفال في القرى الأخرى يتعاطون مع ذلك ويقومون بنفس العملية .

التسقية:

عندما يحل الجفاف بالأرض كان أهالي القرية يأخدون الثور أو الجمل ويدورون به حول القرية وهم يرددون الأقوال التالية:

يا إله العباد العبد واقف على الباب

منتظر للجواب يا من اليك الشكية

يا الله ارحمنا رحمتك الواسعة

واسعة للخير والمطر والسيل

يا إلهي فك عسر المساكين

فك عسرك بيسرك واسقنا الغيث يا الله

يا سحاب يا سود بشرينا بالماء

بشري خلق الله من دعاك قال يا الله

يا إلهي بطه وبزمزم وماها

وبما قد حماها اسقينا الغيث يا الله

يا الله ارحمنا وارحم العجماء

نزلت تشرب وإن ما بش ماء

طلعت تبكي

عند قبر النبي

ثم بعد التجوال حول القرية يعودون إليها ويذبحون بعد أن يصلوا صلاة الاستسقاء ومن ثم يوزعون اللحوم ويدفعون جزءاً منها للطيور والحيوانات ويعملون الأرز والعصيد ويطعمون أطفال القرية.

توديع الحجاج:

كان أهل القرية يودعون الحجاج ويذهب المسبِّح معهم وكانوا يسيرون في مجاميع ويودعون الجميع ويطلبون منهم السماح والدعاء من الجانبين، وعند ذهابهم يأخذون معهم كل ما يحتاجونه من طحين الذرة والكعك والذرة المجشوشة والقمح البلدي والشعير والسمن وما يحتاجونه من توابل ويحملون كل ذلك على الرواحل التي سوف يسافرون عليها، في مدة تستمر من شهرين إلى ثلاثة اشهر على ظهور الحمير والجمال والبغال.

وعند قدوم الحجاج بعد أدائهم الفريضة يتم استقبالهم استقبالاً كبيراً من خلال الزوامل والمرافع والطيسان والبنادق المعروفة بالعربي والألعاب النارية ويقولون الزامل الترحيبي التالي:

يا مرحبا وأهلا بمن جانا من الحجاج

والقلب سالي ما عليه أشجان

من بعد تم الحج والعمرة

تقتضى الحاجة ويمحى كل دين

وعندما يصل الحاج إلى باب منزله:

مرحبا مرحباً بالحجاج

بالضيف والحكام والسادة

شرعنا نكرم الضيفان

والخصم بالباروت ننتاله

التكافل الاجتماعي:

كان الناس يتسمون بالبساطة لكنهم يحملون الأصالة ويجسدونها في واقعهم المعاش، وتقوم حياتهم على التكافل الاجتماعي في الكثير من الأمور حتى لا يشعر الفرد بأنه وحيد ويتجلى ذلك من خلال مواجهة أي حالة جماعيا ويعتبرون ذلك لزاما على الجميع دون استثناء باعتبار أن الجميع في القرية أسرة واحدة وحالهم واحد في كل الظروف لأنهم يعيشون البساطة بكل مفرداتها لذا ظلوا كخلية النحل يعملون في الأرض ولا يشعرون بالملل، تجمعهم الأفراح والأحزان ويتعاملون مع كل شيء يحل على احد منهم بمسؤولية حتى لا يشعر أي منهم بأنه بمفرده في مواجهة ذلك الحدث، فإذا قرر أحدهم الزواج فالجميع يقفون الى جانبه لذا كان من أول شروطهم عشاء المحل (القرية) واذا حصل موت لأحد منهم فالجميع يقفون إلى جانبه واذا وصل ضيف عند احد منهم فالضيف ضيف المحل -أي ضيف الجميع- واذا حلت به مشكلة فالكل غرَّامة واذا حصل عليه خراب نتيجة الأمطار فيقوم الجميع بإعادة البناء واذا تهدم منزله قاموا بإعادة بنائه وآووه وكانت تسمى هذه الظاهرة بالجايش أو العانة (أي الإعانة) والكبير في القرية كبير الكل والعاقل عاقل الكل وإذا استدعى الأمر أو حل خطب تشاور الجميع، وما اتفقوا عليه يجب على الكل تنفيذه وأصبح ملزماً للجميع دون استثناء.

ملابس المرأة وزينتها:

ظلت المرأة الريفية تحتفظ بألبستها التقليدية وحليها والتي فيها الحشمة وتغطي كل جسدها مع اظهار كامل الوجه.. تمارس حياتها الطبيعية في أعمال المنزل والزراعة إلى جانب الرجل.

الزينة:

خضعت زينة المرأة لعوامل كثيرة فكان العامل الرئيسي هو المناخ والطقس فكان لذلك اثره الكبير والذي لازال ملحوظاَ حتى اليوم .

اما زينة المرأة في الريف فكانت بسيطة ببساطة الحياة في الريف، ومن الأساسيات التي استخدمت (الكحل) لتجميل العين و(الهرد)الكركم لتصفية البشرة وإعطائها نظارة طبيعية و(الحناء) لتجميل اليدين والرجلين، إضافة إلى بعض الخطوط والرسوم وأيضا (الشوذر) تلك المادة السوداء التي تضاف كطبقة أخرى فوق الحناء ليكون لونه اكثر سواداً، كما كانت تستخدم(الخضاب) ومكوناته من الخبثة وهي مادة نحاسية صلبه – العفص ويسمى الورس” وهي من ثمار الأشجار كما تستخدم أوراق الدوم(السدر) في غسل الأجسام لتزيد نضارة كما كانوا يصبغون الملابس بمادة “النيل” لتلميعها .

التكوين الاجتماعي للسكان:

يتكون سكان القرية من شرائح وطبقات اجتماعية، لكل طبقة عاداتها وتقاليدها الخاصة في شؤون حياتها, ولا يمكن لأي فرد في أي طبقة أو شريحة أن يمارس عادات وتقاليد الشريحة ألأخرى لأن ذلك يندرج ضمن أعراف متعارف عليها تسمى (العيب) وصار ذلك جزءاً من حياتهم اليومية.. وتتميز كل هذه الطبقات بالملابس التي تختلف من طبقة إلى أخرى دون عناء أو تساؤل بالإضافة إلى تعاملاتهم ومهنهم التي يمارسونها في حياتهم اليومية والتي تحرِّم على الطبقات الأخرى امتهانها سواء كان ذلك في نطاقهم الجغرافي أو بعيداً عنه، وقد جاء المثل الشعبي التالي تجسيدا لذلك بالقول (ما ينكر أصلَه إلا عديم الأصل).. المهم ان كل الشرائح يسودها الوئام والتعايش والمحبة والسلام فكل فرد يعرف واجباته ومهامه ويحرص على القيام بها وعدم التدخل في شؤون الآخرين من منطلق الاحترام المتبادل فيعيشون كالأسرة برغم تعدد شرائحهم.

الهجرة:

كانت الهجرة من القرية إلا خارجها محدودة جدا ومحصورة في طلب العلم من مدينة إلى أخرى وفي نطاق محافظات الجمهورية ولم يكن للناس هجرات الى المحيط الاقليمي إلا في النادر لكن هناك ظاهرة طرأت في هجرة الفئات العمرية المختلفة في مطلع السبعينيات حتى كادت القرى تبقى خاوية على عروشها نتيجة خلوها من الرجال والشباب الأمر الذي ترك جوانب سلبية على الجانب الزراعي فتصحرت الأرض نظراً لعدم الاهتمام بها والذي كانت تحظى به من قبل واعتمد الناس على الحبوب المستوردة من أمريكا واستراليا وفرنسا والتي غطت الأسواق بشكل غير طبيعي وبأسعار زهيدة أمام تحويلات المغتربين من العملات لأهلهم وذويهم الأمر الذي جعل الإنتاج المحلي من الحبوب يتراجع إلى اقل مستوياته نتيجة ذلك.

لم تكن تلك الهجرات الجماعية منظمة ولم تكن موجهة ولم تكن قائمة على الدراسة من حيث الأبعاد القائمة في حينه أو مردودها المستقبلي على البلاد بل عشوائية لذلك نجد القلة القليلة منهم استفادوا منها في تعليم أبنائهم أو أنفسهم من خلال التعلم الليلي أو محو الأمية أو التعلم في المعاهد الفنية والمهنية وتطوير مهاراتهم وتحسين وضعهم المعيشي، بل السواد الأعظم منهم لم يستفيدوا شيئاً فظلوا يشتغلون باليومية، المشكلة في هذه الغربة غير المنظمة كما اسلفت انها جماعية وكان القادم يمارس عمل من سبقه لذلك نجد كل منطقة من المناطق يشتغل أبناؤها بمهنة معينة ويرتبطون بها لأن المهاجر الأول من قريتهم عمل بها ومن قدم اليه من مهاجر جديد يصل إليه ويبدأ في العمل معه وهكذا صار عليه الحال في كل المناطق اليمنية الأخرى.

لذلك يمكننا القول ان النهضة التي قامت في تلك الفترة وما بعدها حتى مطلع الثمانينات قامت على اكتاف اليد العاملة اليمنية وكان جانبها السلبي عليهم وعلى اقتصاد البلاد، تراجع إنتاجهم الزراعي وإهمال المساحة المزروعة واعتمادهم على الاستيراد ومع مطلع التسعينيات وأزمة العلاقات اليمنية الخليجية وحرب الخليج الأولى والثانية حتى تم طرد اليمنيين أفواجا دون حقوق برغم القوانين الدولية التي تنص على هذه الحقوق خصوصا أولئك الذين عملوا في الشركات والمؤسسات وصار لهم اكثر من عمر جيل كامل الأمر الذي شكل للبلد أزمة اقتصادية وفي المقابل جعل البعض يبحثون عن الربح السريع للتعويض عن ذلك من خلال زراعة غالبية الأرض بشجرة القات والقضاء على ما تبقى من الأرض المزروعة .

 

يحيى جحاف

قد يعجبك ايضا
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com