غارات جوية متواصلة وقصف مدفعي متبادل يخلف قتلى وجرحى بشبوة

شنت مقاتلات تحالف العدوان السعودي، الأربعاء 27 يناير/ 2016، غارات على مديريتي عسيلان وبيحان محافظة شبوة (شرق البلاد) بالتزامن مع تبادل متقطع للقصف المدفعي بين الجيش اليمني واللجان ومن جهة ومرتزقة الرياض من جهة أخرى.

 

قال مصدر عسكري، إن المقاتلات السعودية استهدفت، بعدة غارات، منطقتي السليم والصفراء، وجبل العلم الاستراتيجي في مديريتي عسيلان وبيحان بشبوة.

 

وأوضح، أن قصفاً جوياً تركز على جبل العلم الاستراتيجي الواقع على الخط الرئيس المؤدي باتجاه مدينة عتق عاصمة المحافظة، والذي تمكنت قوات الجيش بمساندة اللجان الشعبية من تأمينه، بالإضافة إلى عدد من المواقع المهمة بمديرية عسيلان خلال الأيام الماضية.

 

ولفت، أن غارتين جويتين استهدفتا عقبة المخدرة الرابطة بين مديريتي نعمان البيضاء وعين شبوة، ألحقتا أضراراً كبيرة بالطريق العام. ولم يشر المصدر إلى أي معلومات تفيد بسقوط إصابات أو ضحايا بشرية عدا الأضرار البالغة في الأماكن المستهدفة.

 

إلى ذلك، أفاد مصدر عسكري، أن قصفاً مدفعياً متبادلاً، بشكل متقطع، دار بين مجاميع من تنظيم القاعدة والموالين للتحالف السعودي بما فيهم اللواء 21 ميكا، من جهة، ووحدات الجيش بمساندة اللجان الشعبية من جهة أخرى، في عدة جبهات بمديريتي عسيلان وبيحان.

 

وأضاف المصدر، أن وحدات من الجيش استهدفت بصواريخ كاتيوشا، الثلاثاء، تجمعاً للموالين للسعودية تتمركز في منطقة العبيلات بمديرية عسيلان مخلفة عدداً من القتلى والجرحى في صفوفهم.

 

الجدير بالذكر، أن مجاميع من تنظيم القاعدة والموالين لتحالف العدوان السعودي بما فيهم اللواء 21 ميكا استحدثوا معسكرات (مطارح) على أطراف مديرية عسيلان بيحان بالجهة الشرقية، ويتمركزون في منطقتي ظليمين والعبيلات.

 

وكانت وصلت، يومي 22 و27 ديسمبر 2015، تعزيزات عسكرية رفقة مجاميع متشددة وجنود من اللواء 21 ميكا الواقع في العبر، تحركت من معسكر “رويك” الذي يعد من أهم معسكرات تنظيم القاعدة بمأرب، ووصلت إلى مقر اللواء 19 مشاة الواقع في مديرية بيحان وإلى أطراف مديرية عسيلان.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.