إعلان مقتل قيادي مهم في تنظيم القاعدة للمرة الخامسة بغارة جوية

تناقلت وسائل اعلامية مقتل القيادي  في تنظيم القاعدة المدعو جلال بلعيدي، ويُلقب بـ “أبي حمزة الزنجباري”، مع اثنين من حراسه صباح اليوم الخميس 4 شباط/فبراير 2016، في غارة لطائرة أميركية من دون طيار في جنوب اليمن، استهدفت سيارته حسب زعمهم فيما شكك آخرون بهذه الرواية كونها المرة الخامسة التي يعلن فيها مقتله  .

 

وكان بلعيدي المولود في أبين زعيم القاعدة في زنجبار كبرى مدن هذه المحافظة لكنه انتقل تدريجيا الى مواقع قيادية أعلى وتقلد مناصب قيادية و مسؤوليات عسكرية في ما يُسمى “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”، ووقع الهجوم في قطاع مراقشة في محافظة أبين..

 

ويرى مراقبون ان إعلام العدوان يسعى للتغطية على الهزائم النكراء لقوى الغزو ومرتزقتهم في الجبهات الحدودية والداخلية المتعددة من خلال الخبر المزعوم.

واعتبروها مزاعم مدعاة للسخرية، ففي حين يتجاهل إعلام العدوان سيطرة تنظيم “القاعدة” الإجرامي على محافظة حضرموت التي تشكل ثلث مساحة اليمن، يحتفي بمزاعم قتل فرد من “القاعدة”.

وقتل المدعو “جلال بلعيدي” 4 مرات سابقه في وسائل الإعلام، حيث تناقل الإعلام مقتله في الـ 23 من يوليو العام الماضي، وفي الـ 19 من أغسطس عام 2014، وفي الـ 18 من مايو عام 2013، وفي الـ 15 من ديسمبر عام 2012.

يشار إلى أن المدعو “جلال بلعيدي” تجول برفقة محافظ أبين المعين من عبد ربه هادي المنتهية ولايته، في مناطق في المحافظة في الثالث والعشرين من يناير الفائت.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.