رئيس اللجنة الثورية العليا يستقبل قيادة وزارة التعليم العالي ورؤساء الجامعات اليمنية

وجه اليمن – صنعاء 

استقبل الأخ محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا اليوم بصنعاء قيادة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ورؤساء الجامعات اليمنية .

وفي اللقاء أكد رئيس اللجنة الثورية العليا أهمية دور الكوادر العلمية والبحثية والأكاديمية في دعم صناعة القرار وترشيده .

وقال ” إن أكثر ما يقلقنا اليوم ونبحث عن حلول سريعة له هو ابتعاد الكوادر العلمية المؤهلة عن صنع القرار والتأثير فيه وتوجيهه خاصة واليمن مقبل على تحولات نوعية ومنهجية في كثير من الجوانب السياسية والقانونية والإدارية التي تتطلب جميعها وجود كادر علمي وأكاديمي في منصة اتخاذ القرار وتقديم العون والرأي والاستشارة المطلوبة من أفضل الخبراء “.

وأضاف ” لقد أسعدني أن أتلقى منكم مقترحا بإنشاء مركز لدعم اتخاذ القرار وسننتظر التصور التنفيذي لهذا المركز وكذلك دعم التوجه نحو إنشاء مجلس علمي وبحثي للتنمية يكون سندا للشركات المحلية في إعادة البناء والإعمار والاستثمار في مختلف المجالات “.

وشدد رئيس اللجنة الثورية العليا على ضرورة الإستفادة من جميع الكوادر وأصحاب الرأي والمشورة العلمية والبحثية دون استثناء لأي سبب أو توجه سياسي أو اجتماعي كون الهدف السامي للجميع هو الوطن والشعب اليمني الذي عانى الكثير وذاق ويلات العدوان والاختلاف وهو يستحق أحسن الأحوال والظروف.

وعبر عن شكره لرؤساء الجامعات والأكاديميين على الاهتمام الذي أولوه لحملة مناهضة العدوان على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي في “هشتاق” أمريكا تقتل الشعب اليمني .. لافتا إلى الأثر الايجابي الذي تركته الحملة والتجاوب العالمي معها والرسائل التي تلقتها اليمن حول هذا التجاوب الحاصل والذي يتوقع أن يستمر خلال الفعاليات المختلفة والمتنوعة للحملة وتوضيح حجم العدوان وبشاعته على اليمن.

وأشار الأخ محمد علي الحوثي إلى قضية الجامعات الأهلية وأهمية تصحيح أوضاعها وتنفيذ الشروط والمواصفات القانونية على الجميع وإحقاق العدالة والإنصاف وجعل الأولوية للعمل العلمي والعملية التعليمية.

فيما استعرض نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبد الله الشامي محاور اللقاء التشاوري الذي يعقده رؤساء الجامعات اليمنية في العاصمة صنعاء والمشكلات التي يتم بحثها ومناقشتها والحلول التي تتطلب دعم اللجنة الثورية العليا والجانب الحكومي، والتوجهات الأكاديمية في تطوير المناهج بحسب الاحتياج العلمي حاليا ومستقبلا .

وقدم رؤساء الجامعات عدد من المداخلات حول الدور المناط بالجامعات اليمنية في عمليات التعبئة الإجتماعية ضد العدوان والحفاظ على النسيج الاجتماعي وبناء التصورات المتعلقة بالمستقبل.

كما تم مناقشة المشكلات المتعلقة بالجوانب الإدارية والتكميلية للعملية التعليمية والوضع الراهن لكل الجامعات تحت تأثير العدوان ووضع الجامعات الناشئة ومتطلبات تطوير ادائها .

وأعرب رؤساء الجامعات عن شكرهم وتقديرهم للجهود التي تبذلها اللجنة الثورية العليا في متابعة أوضاع الجامعات وتذليل الصعوبات التي تعترضها في ظل العدوان.

سبأ

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.