رسالة مثيرة تكشف حقيقة الكمين الذي تعرض له العكيمي وهضبان والجهة التي تقف خلفه

وجه اليمن _ خاص (الجوف)

تضاربت الأنباء حول الكمين الذي تعرض له القيادي أمين العكيمي والتي  أسفرت عن إصابته ومصرع عزيز بن هضبان أحد قيادات المرتزقة وعدد من مرافقيهم ففي الوقت الذي تقول المصادر أنه كمين محكم للجيش واللجان الشعبية ، شكك آخرون في صحة الخبر مشيرين أن الكمين لاعلاقة للجيش واللجان الشعبية كون الكمين وقع في مناطق خارج سيطرتهم .

 

وشككت مصادر محلية  بمحافظة الجوف عبر رسالة وصلت إلى موقع  وجه اليمن في الرواية التي اوردناها في خبر سابق ، موضحة أن الكمين الذي تعرض له العكيمي وهضبان لا علاقة للجيش واللجان به بشكل مباشر  ، وأن الجهة التي تقف خلف الكمين هو القيادي الموالي للرياض، صالح الروسا  ردا على محاولة اغتيال نجأ منها  قبل 10 أيام واتهام العكيمي بالوقوف خلفها  بعد الخلافات التي نشبت بينهما على مخصصات مالية واعتمادات تصرفها السعودية لكليهما .

وكان الروسا قد تعرض لمحاولة اغتيال قبل أيام قتل فيها عدد من مرافقية ونجأ منها بأعجوبة ،ووجهت  أصابع الاتهام  في حينه وبشكل صريح إلى وقوف أمين العكيمي خلفها وهو ما حاول العكيمي نفيه أكثر من مرة  ..

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.