احداث المنصورة ليست سوى فضيحة للاحتلال وسقوط لكل اهدافه !

محمد محمد المقالح 

ما يحدث في عدن يكشف بوضوح فشل الاحتلال السعودي الاماراتي كليا وسقوط كل اهدافه وللمرء ان يتسائل اي امان واي استقرار يمكن ان يامله المرء في ظل الاحتلال ؟

واين هي الشرعية المزعومة التي لم تستطع حماية حارة في ما اسمته بعاصمتها المؤقتة ؟

وكيف يمكن لما تسمى بالمقاومة في تعز او في مارب ان تقنع مواطني تلك المحافظات للقتال معها ومع الاحتلال  فقط لكي يسلموا بعد ذلك محافظتهم لامراء الحرب والجماعات الارهابية لقتلهم وتدمير ما ابقوه وابقاه الطيران من محافظتهم كما هو حال المحافظات الجنوبية المحتلة والتي هي في معظمها اليوم بيد انصار الشريعة؟

 

ثم كيف  يمكن للاحتلال  السعودي ان يدعي امكانية  اسقاط او “تحرير” عاصمة الجمهورية اليمنية صنعاء وهو مهدد بوجوده كليا في عاصمة هادي المؤقتة في عدن .

 لقد انهار مشروع التحالف ومرتزقتهم كليا في اليمن وغدا يخرج الاحتلال من عدن كما خرج من الحوطة وزنجبار ولكن هذه المرة ليس على ايدي انصار الشريعة بل على ايدي ابناء الجنوب وانصارهم في المحافظات الشمالية 

* لاحظوا انني حتى اللحظة لم اتحدث عن سقوط الربوعة او الخوبة او نجران وجميعها مسالة قرار سياسي ومسالة وقت ووقت قريب جدا.

نعم قريب جدا ولا تستغربوا ان قلت ذلك لان الانهيار سيكون مرة واحدة على الارض بعد ان يكون انهيارا تدريجيا في الوعي وقد بدا ولله الحمد وما دماء الاف المدنيين اليمنيين  التي سفكت ظلما الا سببا من اسباب انهيار الظلم وانكساره وما تضحيات وبطولات جيشنا ومقاتلينا في الجبهات الا بطولات وتضحيات مستحقة وثمنها سقوط  مشاريع الاحتلال والاحتلال في اليمن ودولة الاحتلال في السعودية وجوارها ..

 

* تغريدة

——

احداث الجنوب وسقوط عواصم ثلاث محافظات حتى الان بيد انصار الشريعة يؤكد ما كنا ولا نزال نقوله بان الارهاب في اليمن مشروع سعودي والاقتتال المناطقي مشروع سعودي والتمزق والانفصال مشروع سعودي وان لا علاقة  لليمنيين  بتحالف الشر الثلاثي هذا لا من قريب ولا من بعيد

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.