قيادي كبير في انصار الله على مرتزقة مارب تسليم انفسهم قبل فوات الاوان (نص)

وجه اليمن _ خاص

طالب القيادي في جماعة انصار الله وعضو اللجنة الثورية في اليمن ابومالك يوسف الفيشي جميع المرتزقة والمغرر بهم في محافظة مارب بتسليم انفسهم بعد التقدم الذي حققه ابطال الجيش واللجان في المحافظة واقترابهم من مدينة مارب والتي لا تفصل بينهم وبينها سوا عشرة كيلو متر

وقال الفيشي في مقالة نشرها اليوم الثلاثاء 16 فبراير 2016 على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ان وضع المرتزقة في مارب صعب جدا وقد اوقعوا انفسهم في محرقة وورطة كبيرة جدا ولا خيار امامهم الا الموت او الهروب وفيه مخاطر

ناصحا اياهم بان يعودوا الى رشدهم ويسلموا انفسهم للجيش واللجان ويسلموا اسلحتهم بشرف ليعودوا الى بيوتهم بدلا من يكونوا ضحية للموت بارخص الاثمان خدمة لاحقاد واهواء الجبناء من تجار الحروب القابعين في فنادق الرياض

وتوعد القيادي الفيشي المرتزقة اذا لم يسلموا انفسهم بان مارب ستشتعل من تحت اقدامهم خلال الايام القادمة ولن يرحمهم ابطال الجيش واللجان الاشاوس

وفيما يلي ننشر نص المقال

وضع المرتزقة في مأرب صعب للغاية وقد أوقعوا أنفسهم في محرقة وورطة كبيرة جدا ولا خيار أمامهم إلا الموت أو الهروب وفيه مخاطر وأنا أنصحهم أن يعودوا إلى رشدهم وأن يسلموا أنفسهم للجيش واللجان الشعبية ويسلموا أسلحتهم بشرف ليعودوا إلى بيوتهم واسرهم سالمين بدلا من أن يكونوا أداة ومعول تدمير بيد العدوان الأمريكي السعودي بأرخص الأثمان وخدمة لأحقاد وأهواء الجبناء من تجار وأمراء الحروب القابعين في فنادق الرياض في أجواء رومنسية ومكيفة وهم في جحيم رمال مأرب ولا قضية لهم ولا مستقبل إلا النار والعار ، وهذا من باب النصح والشفقة على كل متورط مغرر به من يدفعون حياتهم خدمة للجبناء الذين يعيشون في فنادق خمسة نجوم ولا هم لهم إلا تدمير الوطن وقتل رجاله وأطفاله ونسائه حقدا على الشعب الذي رفضهم وأخرجهم إلى الأبد.

وأخيرا أقول لقد كتبت هذا لعلمي بأن وضعهم سوف يكون جحيم في الأيام القادمة ولن يرحمهم الجيش واللجان الشعبية الأشاوس الذين يضحون دفاعا عن وطن وشعب وكرامة إن قرورا الإنتحار في رمال مأرب وقد أعذر من أنذر وسيندمون بعد فوات الأوان فرمال مأرب ستشتعل تحت أقدامهم والبقاء فيها انتحار.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.