استكمال السيطرة على مواقع استراتيجية بمأرب والجوف

وجه اليمن – متابعات

استكملت قوات الجيش واللجان الشعبية سيطرتها على مواقع استراتيجية في محافظتي مأرب والجوف، شمال وشرق اليمن، بعد معارك ضارية ضد حلفاء التحالف. فيما شن الطيران غارات مساندة لحلفائه. وقصف الجيش تجمعات موالين للسعودية بقذائف المدفعية.

وأوضحت مصادر محلية ، أن قوات الجيش واللجان خاضت مواجهات ضد حلفاء التحالف، في وادي الأشقري، وتصدت لهجوم من اتجاه وادي مخدرة باتجاه الجميدر.

وطبقاً للمصادر، فإن تقدماً أحرزه أفراد الجيش واللجان في موقعين مهمين غربي نقطة الجميدر ومطلين عليها، وموقع آخر شمال غرب النقطة.

ووقعت مواجهات أخرى في المشجح والتباب الغربية والشمالية للطلعة الحمراء، فيما شن طيران تحالف العدوان 7 غارات توزعت على هيلان والأشقري وصرواح، وفقاً لذات المصادر.

وأشارت المصادر، إلى أنه شوهدت سيارتا إسعاف وصلتا إلى مدينة مأرب قادمتين من جبهات نهم وعلى متنهما قتلى وجرحى من حلفاء التحالف؛ إثر مواجهات لمحاولة استعادة الموالين للسعودية مواقع جبل الاتصالات المطل على الفرضة، حيث تم دحرهم.

ودارت مواجهات ـ ولاتزال ـ في الجبال الواقعة جهة الشمال لفرضة نهم.

وفي الجوف، أفادت المصادر، بأن قوات الجيش واللجان استكملت السيطرة على آخر موقع في جبل شيحاط وقرن الجدعان، وهما موقعان استراتيجيان مطلان على محيط مدينة الحزم.

وأضافت، أنه تم إعطاب مدرعتين في وادي قرن الجدعان المؤدي إلى مدينة الحزم، بنيران الجيش واللجان، وتم التصدي لمحاولة تقدم باتجاه جبل صبرين.

وقالت: “إن الجيش واللجان قصفوا تجمعات حلفاء التحالف في منطقة الدار غرب عاصمة المحافظة بخمس قذائف مدفعية”.

في غضون ذلك، نفذ طيران التحالف الذي تقوده السعودية غارات استهدفت جنوب مديرية الغيل، أعقب ذلك تحليق مكثف للطيران.

وفي وقت سابق ، صدت قوات الجيش واللجان الشعبية، محاولة نفذها موالون للتحالف السعودي، لاستعادة السيطرة على مواقع جنوب معسكر كوفل بمأرب، شرق اليمن، وسقط قتلى وجرحى في صفوف القوات الموالية للتحالف السعودي في منطقة كوفل، جراء محاولة استعادة السيطرة على مواقع استراتيجية تطل على معسكر من الجهة الجنوبية.

وفي نهم، تمكنت قوات الجيش واللجان، الجمعة 19 فبراير، من تأمين عدد من المواقع التي كانت تتمركز فيها قوات المرتزقة التابعة للرياض .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.