مقتل وإصابة العشرات من مرتزقة الرياض بمآرب والجوف بينهم قيادي بارز (اسماء)

وجه اليمن- خاص 

قتل 10 على الأقل، بينهم قيادي، وأصيب نحو 20 آخرين، الخميس 24 فبراير/ 2016م، في المناطق الواقعة باتجاه فرضة نهم. وشن طيران تحالف العدوان الذي تقوده السعودية 37 غارة، فيما تم التصدي لهجمات في جبهات مأرب والجوف.

 

وأوضح مصدر محلي، أن مرتزقة الرياض شنوا هجوماً على مواقع الجيش واللجان بعد 37 غارة نفذها الطيران في المناطق الرابطة بين وادي ملح ووادي مدراج بفرضة نهم، حيث تم التصدي لهم.

 

وأشار إلى أنه سقط خلال عملية كسر الهجوم 6 قتلى من مرتزقة الرياض  بينهم القيادي أحمد الشليف، فيما أصيب ما يقارب 20.

 

وبحسب المصدر، فإن الجيش واللجان تمكنا من إعطاب مدرعتين وعربة تابعة للمرتزقة ، فيما لا يزال الجيش يفرض سيطرته على جبل “مدراج”، وسط تحليق مكثف لطيران العدوان الذي تقوده السعودية.

 

كما شن مرتزقة الرياض هجمات على مواقع الجيش واللجان في تباب مطلة على كمب آل كعلان بالجدعان وتم كسر الهجوم، بعد سقوط قتلى وجرحى في صفوف الموالين للرياض.

 

وأضاف، أن الطيران نفذ 8 غارات على صرواح منها غارة على منزل مواطن غرب المديرية في وادي مع السوق، وأنباء عن سقوط ضحايا من المدنيين.

 

من جانبه، قال مصدر مطلع : “إن مواجهات دارت بين الطرفين في المشجح وهيلان وكوفل”.

 

وفي الجوف، أفادت المصادر بأن الجيش واللجان صدا هجوماً نفذه مرتزقة الرياض في وادي السلمة، وتم إعطاب عربة تابعة للمقاتلين الموالين للسعودية. وحلق الطيران بشكل مكثف في أجواء المحافظة.

 

والأربعاء (أمس)، دارت اشتباكات بين الجانبين في واديي ملح وأتياس بصرواح، بعد فشل محاولة للمسلحين بالتقدم في اتجاه مواقع الجيش الذي تصدّى لهم، وهو الهجوم السادس خلال يومين، وأثناء فشله سقط قتلى وجرحى في صفوف حلفاء التحالف، ونفذ طيران تحالف العدوان الذي تقوده السعودية، أكثر من 6 غارات تركزت على المشجح ومنازل آل الدولة في جهم، ما أدّى إلى تدمير منزلين، وغارات أخرى على جبل ملح بصرواح.

 

أما في الجوف، اندلعت المعارك في وادي المهاشمة الرابط مع منطقة المرازيق بمديرية خب والشعف، وقصفت قوات الجيش، الأربعاء، بصاروخي كاتيوشا، تجمعات مرتزقة الرياض ، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم، وشنت مقاتلات العدوان السعودي 7 غارات توزعت على مناطق السلمات والساقية وحلوان في مديرية الغيل.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.