اليمنيون في”جمعة الكرامة” يعلنونها “ثورة مستمرة”رغم جرائم العدوان وصمت العالم 

وجه اليمن – خاص 

شهدت العاصمة اليمنية  الجمعة 18مارس 2016 مسيرة جماهيرية حاشدة بساحة التغيير – صنعاء أحيت فيها ذكرى  جمعة الكرامة وذكرى استشهاد الاستاذ عبدالكريم الخيواني والتي حملت عنوان : ” مستمرون في الثورة ضد المجازر على الشعب اليمني “،  المشاركون الذين غصت بهم الشوارع أكدوا على مواصلة النضال والثورة حتى تحقيق اهداف ثورة فبراير 2011م، وال21 من سبتمبر لنيل الحرية والاستقلال والقضاء على الوصاية والعمالة، والفساد.

 

ونددت الحشود الغفيرة بالجرائم البشعة التي يرتكبها العدوان السعودي الامريكي ومرتزقته بحق اليمنيين، مستنكرين صمت العالم ومنظماته الدولية التي طالما تغنت بشعارات حقوق الإنسان والتي يشاهدون لما يقارب العام للجرائم التي يرتكبها العدوان السعودي الامريكي بحق اليمنيين كان اخرها مجزرة سوق الخميس بمستبأ،والتي راح ضحيتها أكثر من 117 شهيد وعشرات الجرحى، وجرائم  السحل والذبح والنهب للمواطنين في تعز، في ضل صمت دولي مريب، مؤكدين في الوقت ذاته ان هذه الاعمال الاجرامية، التي ترتكب، في ظل صمت العالم والمنظمات الدولية،لن تمنع ابناء الشعب اليمن عن مواصلة نضاله، ولن تثني من عزيمته في مواجهة العدوان ومرتزقته.

اليمنيون اعتبروا جرائم العدوان وحصاره الخانق المفروض على الشعب اليمني إلى جانب ما يرتكبه دواعش الإصلاح من سحل وذبح وحرق وتمثيل بجثث المواطنين في محافظة تعز؛ لن تزيدهم إلا قوة وعزيمة وإصرار  لمواصلة النضال و الإندفاع نحو جبهات القتال لصد كيد المعتدي ووضع حد لجرائمة التي تجاوزت كل الحدود.

 

واوضح المشاركون أن” كل الجرائم التي يرتكبها العدوان ومليشياته من مرتزقة القاعدة ودواعش حزب الإصلاح يؤكد بما لايدع مجالاً للشك ان تلك المليشيات ليست سوى إمتداداً للجماعات التكفيرية والمتطرفة من داعش واخواتها التي تفتك بالمواطنين وتمارس الإرهاب اليومي بحق الإنسانية وعلى مرأى ومسمع من العالم وبدعم وتمويل وتسليح واضح ومعلن من دول العدوان وعلى رأسها النظام السعودي والولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

المشاركون اعلنوا تضامنهم ودعمهم الكامل للجيش واللجان الشعبية في معركتهم المقدسة التي يخوضونها ضد الغزاة ومرتزقتهم الذين خانوا وطنهم وليتحولوا الى أداة قذرة بيد المحتل مفوضين قيادة الثورة بإتخاذ كل الإجراءات اللازمة لصد العدوان وفي مقدمتها استكمال تنفيذ الخيارات الإستراتيجية بعد  تمادي العدوان الغاشم في جرائمه وسعيه لإفشال كل المفاوضات والمساعي لوقف العدوان على اليمن .

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.