كوريا الشمالية تتوعد أمريكا وحلفائها بنهاية “بائسة” 

هددت كوريا الشمالية، الأربعاء، رئيسة جارتها الجنوبية بارك غيون-هيي، وحلفاءها الأمريكيين بما وصفته “نهاية بائسة”، لكن كوريا الجنوبية اعتبرت التصريح “سخيفا ومبتذلا”.

وأكدت كوريا الشمالية انها ستشن “معركة انتقام من أجل العدل”، ضد رئيسة كوريا الجنوبية”، مضيفة أن مدفعيتها جاهزة لتحويل مكتب بارك إلى “بحر من اللهب والرماد”.

وحسب ما أوردت وكالة “فرانس برس”، فقد حذرت لجنة التوحيد السلمي لكوريا، وهي وكالة حكومية كورية شمالية، من أن هذا الإعلان ليس مجرد عبارات جوفاء، وأن “النهاية البائسة التي سيشهدها فريق الولايات المتحدة وبارك الماضين في سلوكهما اللا مسؤول، ستثبته الوقائع”.

وعمدت كوريا الشمالية، المعزولة دوليا، إلى شن حرب كلامية ضد سيول، وازدادت هذه الهجمات منذ التجربة النووية الرابعة لكوريا الشمالية في بداية 2016.

وأتت هذه التهديدات ردا على المناورات العسكرية المشتركة التي تجريها حاليا القوات الأمريكية والكورية الجنوبية، التي ترفع سنويا منسوب التوتر بين الكوريتين.

من جانبها، حضت سيول بيونغ يونغ على التوقف عن هذه التهديدات “المبتذلة”، محذرة بدورها من “إجراءات انتقامية” على الاستفزازات الكورية الشمالية.

وقالت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية في بيان “يرتكب الشمال خطأ جسيما في التقدير إذا اعتقد انه يمكنه أن يثير غضب حكومتنا بمثل هذه التهديدات السخيفة”.



قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.