منظمة دولية :اكثر من 3 مليون أمرأة يمنية في خطر بسبب العدوان

وجه اليمن – متابعات

نشر صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA) (الخميس 31 مارس/آذار 2016)، تقريراً عن الحرب الذي وضع 3.4 مليون امرأة في سن الإنجاب، أي بين عمر 15 و49 سنة، في حاجة للمساعدة الإنسانية في اليمن.

وقال صندوق الأمم المتحدة للسكان، إن نقص الخدمات الصحية في اليمن يهدد بوفاة ألف امرأة يمنية من أصل 68 ألف امرأة حامل هن عرضة لمخاطر مضاعفات الولادة المهددة للحياة.

وأضاف التقرير، أن الحرب التي امتدت لمدة عام في اليمن، أدت إلى احتياج 21.2 مليون شخص، نصفهم من النساء والأطفال، إلى شكل من أشكال المساعدات الإنسانية.

وأعرب صندوق الأمم المتحدة عن قلقه المتزايد إزاء احتياجات ما يقدر بـ 3.4 مليون امرأة في سن الإنجاب (بين 15 و49 عاماً) من بينهن نحو 500 ألف امرأة حامل سوف يلدن خلال الشهور التسع القادمة.

وأوضح تقرير صندوق الأمم المتحدة، أن يمنيةخدمات الصحة الإنجابية.

وأضاف التقرير، أن نقص هذه الخدمات والمستلزمات الطبية قد يؤدى إلى حدوث نحو ألف حالة وفاة بين 68 ألف امرأة حامل هن عرضة لمخاطر مضاعفات الولادة المهددة للحياة.

من جانبها قالت الممثلة القطرية لصندوق الأمم المتحدة للسكان في اليمن، ليني كريستنسن، إن النساء والفتيات يفتقرن إلى المساعدات الإنسانية بما فى ذلك خدمات الصحة الإنجابية، وبالتالي فهن أكثر عرضة لخطر الحمل غير المرغوب فيه والذي بدوره قد يضع حياتهن فى خطر.

وأشار التقرير، أن صندوق الأمم المتحدة للسكان، طلب من خلال مبادرة الاستجابة الإنسانية للأزمة فى اليمن 2016 التي تم إطلاقها أخيراً، 15.6 مليون دولار لضمان استمرار تقديم خدمات الصحة الجنسية والإنجابية، وللاستجابة للعنف القائم على النوع في اليمن والحد منه.

وقال التقرير، إن صندوق الأمم المتحدة للسكان أمد 38 مستشفى حول البلاد بأدوات صحية إنجابية منقذة للحياة إلى جانب مواد وأدوية صحة إنجابية. ويقدر التقرير حجم المستفيدين من حقيبة الصحة الإنجابية بـ 453 ألف إمرأة في سن الإنجاب، كما قدم الصندوق 10 آلاف حقيبة كرامة للنساء الأشد حاجة للحفاظ على النظافة الشخصية والشهرية الخاصة بهن في 19 محافظة في اليمن.


قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.